لا حول ولا قوة إلا بالله كنز من كنوز الجنة

الكاتب : د. محمد بكر إسماعيل


عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: لَمَّا غَزَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ- أَوْ قَالَ: لَمَّا تَوَجَّهَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَشْرَفَ النَّاسُ عَلَى وَادٍ فَرَفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ بِالتَّكْبِيرِ: اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ إِنَّكُمْ لَا تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا إِنَّكُمْ تَدْعُونَ سَمِيعًا قَرِيبًا، وَهُوَ مَعَكُمْ"وَأَنَا خَلْفَ دَابَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعَنِي وَأَنَا أَقُولُ:لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.فَقَالَ لِي: "يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ" قُلْتُ: لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ.قَالَ: "أَلَا أَدُلُّكَ عَلَى كَلِمَةٍ مِنْ كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ؟"قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ فَدَاكَ أَبِي وَأُمِّي.قَالَ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.

* * *

أبو موسى الأشعري هو عبد الله بن قيس بن سليم، وهو صحابي جليل، حميد السيرة، نقي السريرة، سليم القلب، لا يحمل غلاً لأحد، يحب كل الناس، وكل الناس يحبونه ويجلونه، كان صواماً قواماً، ولا سيما في الأيام التي يشتد فيها الحر، ومع ذلك كان بارعاً في الجهاد، صاحب شجاعة وإقدام، حتى روى أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال فيه: "سيد الفوارس أبو موسى الأشعري.
وكان – رضي الله عنه – حسن الصوت بالقرآن، فقد شهد له النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك فقال: "لَقَدْ أُوتِيت مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ دَاوُدَ - عَلَيْهِ السَّلَام –".


ودعا له فقال: "اللهم اغفر لعبد الله بن قيس وأدخله يوم القيامة مدخلاً كريماً".
وبشره مع بلال بن رباح، بالخير في الدنيا والآخرة، كما في صحيحي البخاري ومسلم.
وكان – رضي الله عنه- من أفقه الناس وأعلمه بأصول الشريعة وفروعها.
قال الشعبي: انتهى العلم إلى ستة، فذكره فيهم.


وقال ابن المديني شيخ البخاري: قضاة الأمة أربعة: عمر، وعلي، وأبو موسى، وزيد بن ثابت.
وينتسب أبو موسى إلى قومه الأشعريين المنسوبين إلى أبيهم "الأشعر" من أهل اليمن.
وقد جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم – للأشعريين المؤمنين بين صفتي الشجاعة والأمانة، فقال:"نِعْمَ الْحَيُّ الْأَسْدُ وَالْأَشْعَرِيُّونَ لَا يَفِرُّونَ فِي الْقِتَالِ وَلَا يَغُلُّونَ (أي: لا يخونون) هُمْ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ".


ثم أضاف إليهم منقبة جليلة ثالثة، وهي التكافل فيما بينهم، فقال: "إِنَّ الْأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أَرْمَلُوا (أي نقص زادهم) فِي الْغَزْوِ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ بِالْمَدِينَةِ، جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ، فَهُمْ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ".


وباله من شرف عظيم لأبي موسى وقومه حينما يكرر المصطفى قوله في شأنهم: "فَهُمْ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ".
واشتهر الأشعريون بقراءة القرآن الكريم في الليل: حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنِّي لَأَعْرِفُ أَصْوَاتَ رُفْقَةِ الْأَشْعَرِيِّينَ بِالْقُرْآنِ حِينَ يَدْخُلُونَ بِاللَّيْلِ ، وَأَعْرِفُ مَنَازِلَهُمْ مِنْ أَصْوَاتِهِمْ بِالْقُرْآنِ بِاللَّيْلِ، إِنْ كُنْتُ لَمْ أَرَ مَنَازِلَهُمْ حِينَ نَزَلُوا بِالنَّهَارِ".


وقد قدم أبو موسى الأشعري من "اليمن" إلى مكة، فلقى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قبل أن يهاجر إلى المدينة، وأعلن إسلامه، ثم عاد إلى اليمن بتوجيه من النبي – صلى الله عليه وسلم – ليبشر بدين الله بين قومه، وليكون مع معاذ بن جبل هناك، يعاونه في التعليم والإرشاد.


وبعد حين خرج أبو موسى الأشعري من بلده مهاجراً إلى المدينة، ومعه عشرات من قومه، قد هداهم الله إلى الإسلام بفضله ، وركبوا البحر فألجأتهم الرياح إلى أرض الحبشة، ثم قدموا مع جعفر بن أبي طالب إلى المدينة يوم فتح الله على المسلمين حصون خيبر، ولذلك كان يقال لأبي موسى الأشعري: ذو الهجرات الثلاث.
وفرح الرسول صلى الله عليه وسلم بهؤلاء المهاجرين، وأثنى عليهم، وأسهم لهم من غنائم خيبر، ولم يسهم منها لأحد غاب عن فتحها سواهم.


ولهذا الصحابي الجليل مناقب عظيمة تراجع في كتب السير، وفيما ذكرناه كفاية.

* * *

قال – رضي الله عنه - : "لَمَّا غَزَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ- أَوْ قَالَ: لَمَّا تَوَجَّهَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ". شك من الراوي، والمعنى واحد، وقد كانت غزوة خيبر في السنة السابعة من الهجرة.
قال: "أَشْرَفَ النَّاسُ عَلَى وَادٍ" أي نزلوا فيه، وصعدوا على أعاليه، يقال: أشرف على المكان أي علا عليه.
قال: "فَرَفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ بِالتَّكْبِيرِ" وهو شعار المسلمين في الحرب والسفر كلما صعدوا مكاناً مرتفعاً أو نزلوا كبروا؛ ليشعروا أنفسهم بعظمة الخالق وكبريائه، وليظهروا التواضع والخضوع له – جل شأنه – حيثما كانوا.
وكانوا يكثرون مع التكبير من (لا إله إلا الله)، ويرفعون بها أصواتهم؟
ولما ارتفعت أصواتهم جداً بالتكبير والتهليل أشفق عليهم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو أرحم بهم من أنفسهم على أنفسهم – فقال: "ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ"، بكسر همزة الوصل فتح الباء أي: أرفقوا بها بخفض أصواتكم.


وذكرهم بأن الله – عز وجل – يسمع السر وأخفى، وهو معهم أينما كانوا، يعلم بأحوالهم الظاهرة والباطنة.
واعلم أن المعية معيتان:-معية عامة: تشمل جميع الخلق، فهو معهم بعلمه وتدبيره، وقضائه وقدره، لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء.


وهي ما عناه الله بقوله في سورة الحديد: { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ } (آية 4).
ومعية خاصة بالمؤمنين: وهي معية توفيق وعون ونصر وتأييد، وعفو وصفح، ومغفرة ورحمة، كما جاء في قوله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ } (سورة النحل: 128).
وقوله – صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث: "وَهُوَ مَعَكُمْ"، تحتمل المعنيين، فهو – جل شأنه – منهم بعلمه وعونه؛ لأنهم من خيار الأتقياء المحسنين، وقد جاهدوا في الله حق جهاده، وباعوا أنفسهم له، وكانوا من خيرة جنده في الباساء والضراء، رضوان الله عليهم أجمعين.


قال أبو موسى: "وَأَنَا خَلْفَ دَابَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعَنِي وَأَنَا أَقُولُ:لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ".
إنه يصف حاله عندما قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – للناس: "ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ"، للدلالة على أن ما سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم – حق لا يماري فيه، فحكاية الحال تؤكد روايته وتقويها، فيذكرها وكأنه يستحضرها في قلبه ويعايشها.ولعله كان يقول: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ؛ تأثراً بما وقع من أصحابه من رفع أصواتهم والتهليل، وهو الأمر الذي جعل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يُخفض من أصواتهم، وبعيد إليهم هدوءهم، وسكينتهم.


ومعنى: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ: أي لا حيلة للعبد في أمر، ولا تحول له من حال إلى حال، ولا قوة له على الحيلة ولا على التحول إلا بالاستعانة بقوة الله وقدرته.
ولهذا أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – من يسمع المؤذن أن يردد ما يقول، إلا عند قوله: حي على الصلاة، حي على الفلاح، فإنه يقول: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ. كما ثبت في الصحيحين وغيرهما.


قال أبو موسى: "فَقَالَ لِي رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: "يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ، قُلْتُ: لَبَّيْكَ رَسُولَ اللَّهِ" أي أجبتك يا رسول الله، فمعنى لبى: أجاب، وتثنية التلبية للمبالغة.قَالَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: "أَلَا أَدُلُّكَ عَلَى كَلِمَةٍ مِنْ كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ؟".والاستفهام للتنبيه والتشويق إلى ما سيلفيه إليه.قَالَ: "قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ فَدَاكَ أَبِي وَأُمِّي".أي: اخبرني يا رسول الله، وأفديك بأبي وأمي، وهما أقرب الناس إليَّ، وأرحمهم بي، وأعزهم لدي.


وهذا الجواب يدل على شدة حرص أبي موسى على أن يعرف هذه الكلمة؛ ليلهج بها قلبه ولسانه في صباحه ومسائه، كما يدل هذا القول على عظيم حبه وتقديره وإجلاله لرسول الله – صلى الله عليه وسلم-.
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: "لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ"، وفي رواية قال: "قُلْ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ فَإنها كَنْز مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ".ومعنى كونها كنزاً من كنوز الجنة: أنها تشبه الكنز، فكما أن الكنز فيه مال كثير ييسر للإنسان حصوله على ما يحب من متع الدنيا ولذائذها، فكذلك هذه الكلمة فيها أجر كبير ييسر للإنسان حصوله على المراتب السنية في الجنة.


وقد وردت في فضل هذه الكلمة العظيمة أحاديث كثيرة منها:


ما رواه الترمذي في سننه عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال له: "أَكْثِرْ مِنْ قَوْلِ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ العلي العظيم، فَإِنَّهَا مِنْ كَنْز الْجَنَّةِ".
قَالَ مَكْحُولٌ – رحمه الله - فَمَنْ قَالَ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، وَلَا مَلجَأَ مِنْ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ كَشَفَ الله عَنْهُ سَبْعِينَ بَابًا مِنْ الضُّرِّ أَدْنَاهُنَّ الْفَقْرُ.
(قال الترمذي: هذا حديث ليس بمتصل: مكحول لم يسمع من أبي هريرة.
ورواه النسائي والبزار مطولاً، ورفعاه. ورواته ثقات محتج بهم.


ورواه الحاكم وقال: صحيح ولا علة له، ولفظه:أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : "أَلَا أُعَلِّمُكَ - أَوْ أَلَا أَدُلُّكَ - عَلَى كَلِمَةٍ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ مِنْ كَنْزِ الْجَنَّةِ؟ تَقُولُ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ فَيَقُولُ اللَّهُ: أَسْلَمَ عَبْدِي وَاسْتَسْلَمَ".


وَفِي رِوَايَةٍ لَهُ - وَصَحَّحَهَا أَيْضًا -: "يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَلَا أَدُلُّكَ عَلَى كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ ؟ قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: تَقُولُ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ". ا.هـ
وعن أبي هريرة أيضاً أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قَالَ: "مَنْ قَالَ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ كان دواء مِنْ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ دَاء، أيسرها الهم".


قال المنذري في الترغيب: رواه الطبراني في الأوسط والحاكم، وقال صحيح الإسناد.
وإذا علمنا فضل هذه الكلمة فإنه من الواجب علينا أن نكثر منها، فإنها كلمة كافية شافية يعبر بها المؤمن عن تفويض أمره كله لخالقه ومولاه، ويجد فيها أنسه وسلواه.


إنها كلمة يثبت الله بها عباده في البأساء والضراء ويقوي بها عزائمهم في الشدة والرخاء، ويرفع بها من شأنهم في الدنيا والآخرة.


إنها كلمة ينزل الله بها السكينة في قلوب المؤمنين فيزدادون إيماناً مع إيمانهم بقدر ما نطقت بها ألسنتهم، وآمنت بها قلوبهم، واستوعبت معانيها ومراميها ألبابهم.


إنها ينبوع الحكمة ومصبها؛ لأنها كلمة جامعة لأنواع الذكر كلها بعد كلمة التوحيد.


فكلمة التوحيد وهي (لا إله إلا الله) تنفي وجود إله سوى الله، ومعناها: لا معبود بحق إلا الله.


وكلمة (لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ) تفيد بمعناها ومرماها أن الأمر لله يؤتي الملك من شاء وينزعه ممن شاء، ويعز من شاء، ويذل من شاء لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه، له في خلقه شئون يبديها ولا يبتديها، يرفع أقواماً ويخفض آخرين.نسأل الله تبارك وتعالى أن يجمع قلوبنا على طاعته وأن يهدينا سواء السبيل.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم