الطفل نطفة

الكاتب : الشيخ محمد نور بن عبد الحفيظ سويد

وجهت الآيات الإنسان للتفكير في أصله، وفي المواد المركب منها؛ ليتعرف على نعمة الله عليه، فلا يتكبر؛ ولا يتعجرف؛ ولا يستكبر؛ ولا يستنكف عن عبادة الله:

{ فَلْيَنظُرْ الإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَّآءٍ دَافِقٍ يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَآئِبِ } [لطارق: 86/6/7].

{ قُتِلَ الإِنْسَانُ مَآ أَكْفَرَهُ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ مِن نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ } [عبس: 80 /17-19].

{ أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ ءَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ } [الواقعة: 56/59].

{ إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً } [الإنسان: 76/2].

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم