1. المقالات
  2. أربعون حديثاً في الخيرية
  3. خيرية تسوية الصفوف في الصلاة

خيرية تسوية الصفوف في الصلاة

الكاتب : محمد بن إبراهيم الهزاع
91 2021/01/20 2021/07/29

الحديث الثاني:

"خيرية تسوية الصفوف في الصلاة"


عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ - رضي الله عنهما - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

"خِيَارُكُمْ أَلْيَنُكُمْ مَنَاكِبَ فِي الصَّلَاةِ" (3).

قوله: "خِيَارُكُمْ" أي: في الأخلاق والآداب (4). - قوله: "أَلْيَنُكُمْ مَنَاكِبَ". معناه: إذا كان في الصف وأمره أحد بالاستواء، أو بوضع يده على منكبيه، ينقاد ولا يتكبر، فالمعنى أسرع انقياداً (5).


  1. قال الخطابي: (معنى لين المناكب لزوم السكينة في الصلاة والطمأنينة فيها لا يلتفت ولا يحاك بمنكبيه منكب صاحبه. وقد يكون فيه وجه آخر وهو أن لا يمتنع على من يريد الدخول بين     الصفوف؛ ليسد الخلل أو لضيق المكان، بل يمكنه من ذلك ولا يدفعه بمنكبه لتتراص الصفوف وتتكاتف الجموع) (1). 

قال أبو داود: (ومعنى: "وَلِينُوا بِأَيْدِي إِخْوَانِكُمْ" إذا جاء رجل إلى الصف فذهب يدخل فيه فينبغي أن يلين له كل رجل منكبه حتى يدخل في الصف) (2). 

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يأمر من خلفه بتسوية الصفوف والاعتدال فيها، 

فعَنْ أَنَسٍ - رضي الله عنه - قَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ أَخَذَهُ بِيَمِينِهِ ثُمَّ الْتَفَتَ فَقَالَ: "اعْتَدِلُوا سَوُّوا صُفُوفَكُمْ ثُمَّ أَخَذَهُ بِيَسَارِهِ فَقَالَ اعْتَدِلُوا سَوُّوا صُفُوفَكُمْ" (3). 

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما -  قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

"أَقِيمُوا الصُّفُوفَ وَحَاذُوا بَيْنَ الْمَنَاكِبِ وَسُدُّوا الْخَلَلَ وَلِينُوا بِأَيْدِي إِخْوَانِكُمْ، وَلَا تَذَرُوا فُرُجَاتٍ لِلشَّيْطَانِ وَمَنْ وَصَلَ صَفًّا وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَ صَفًّا قَطَعَهُ اللَّهُ" (4).


المراجع

  1. معالم السنن 01/ 184ابن قيم الجوزية، عون المعبود، (2/ 366).
  2. شرح صحيح مسلم (4/ 120 - 121).
  3. رواه أبو داود برقم (658) وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (32645).
  4. ابن قيم الجوزية، عون المعبود، (2/ 366).
  5. المرجع السابق. 
  6. رواه أبو داود برقم (656).
  7. رواه أبو داود برقم (652).
  8.  وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (666).

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day