1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وكان يتألف من أسلم منهم بالمال و المعاملة الحسنة، ليكون ذلك سببا ثباتهم علي الإسلام

وكان يتألف من أسلم منهم بالمال و المعاملة الحسنة، ليكون ذلك سببا ثباتهم علي الإسلام

الكاتب : محمد صالح المنجد
169 2024/02/17 2024/07/18
المقال مترجم الى : English


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال

ما سئل رسول الله ﷺ على الإسلام شيئا إلا أعطاه فجاءه رجل فأعطاه غنما بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا، فإن محمدا يعطي عطاء لا يخشى الفاقة وقال أنس : إن كان الرجل ليسلم ما يريد إلا الدنيا، فما يسلم حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها و المراد: أنه يظهر الإسلام أولا للدنيا، لا بقصد صحيح بقلبه، ثم من بركة النبي ﷺ ونور الإسلام لم يلبث إلا قليلا حتى ينشرح صدره افيمان، ويتمكن من قلبه فيكون حينئذ أحب إليه من الدنيا وما فيها وكذا كان يعطي من كان مترددا أو كان ضعيف الإيمان كما قال ﷺ قال: ( إني أعطي قريشا أتألفهم؛ لأنهم حديث عهد بجاهلية)

أي: كثيرة كأنها تملأ بني جبلني. (3 (رواه مسلم ]2312.[ (4 (رواه مسلم ]2312.[ (5 (رشح النووي عىل صحيح مسلم ]8/21.[ (6 (رواه البخاري ]3146 ،]ومسلم ]1059.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day