لَا يُشِيرُ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ بِالسِّلَاحِ

الكاتب : الدكتور محمد بكر إسماعيل

 

 
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَا يُشِيرُ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ بِالسِّلَاحِ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي لَعَلَّ الشَّيْطَانَ يَنْزِعُ فِي يَدِهِ فَيَقَعُ فِي حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ"
كان النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يعلم أصحابه الحيطة والحذر مما فيه خطر متوقع على الدين أو على النفس أو على النسل أو على العقل أو على المال، فهذه هي الضروريات الخمسة التي يجب على المسلمين حفظها بالوسائل المشروعة.
 
وكان عليه الصلاة والسلام يؤدبهم بالآداب التي جاء بها القرآن الكريم كتوقير الأخ لأخيه والاستحياء منه في الأمور التي يعلم أنه يستنكف منها أو يخشاها على نفسه، أو يرى فيها شيئاً من الإهانة أو الاستخفاف بعدم المبالاة به أو عدم رعاية مشاعره.
 
ومن هذه الآداب التي أدبهم بها ما جاء في هذه الوصية، وهو أدب ينبغي أن يضعه المسلم موضع الاعتبار، ويدرك أبعاده على ضوء ما جاء فيه من تعليل، فإن الأمر أو النهي إذا كان مصحوباً بعلته كان أدعى للتحري والامتثال.
فقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا يُشِيرُ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ بِالسِّلَاحِ" جملة خبرية في اللفظ طلبية في المعنى، أي لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح بأن يرفعه عليه يخيفه به ولو على سبيل المزاح؛ فإن مجرد رفعه عليه يعد نوعاً من الهوس والحماقة، وهو أمر ينبغي أن يتنزه عنه المسلم العاقل لما يؤدي إليه من نتائج غير محمودة، فربما يصيب أخاه بهذا السلاح رغم أنفه، وربما يظن صاحبه أن يريد الفتك به فيعاجله بضربة قد تودي بحياته، وربما يؤدي رفع السلاح إلى إثارة العداوة والبعضاء بينهما، وربما يستاء لذلك واحد من أهله فيندفع إلى صاحب السلاح بسلاحه فيقتتلان فيكون ذلك بمسابة الشرارة التي تضرم النار في الوقود فلا يدرك مداها إلا الله.
 
ومعظم النار من مستصغر الشرر.
 
وقد علل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هذا النهي بقوله: "فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي لَعَلَّ الشَّيْطَانَ يَنْزِعُ فِي يَدِهِ فَيَقَعُ فِي حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ".
 
ومعنى "يَنْزِعُ فِي يَدِهِ": يوقع فيها الشر ويدفعها إلى الضرب من غير شعور منه قيندم على ذلك حيث لا ينفعه الندم، ويعتذر لأخيه ولأهله حيث لا يفيده الاعتذار، ويطالب بالقصاص، والقصاص حق يجب الوفاء به – وهو نوع من العقاب الدنيوي. أما في الآخرة فالعقاب أشد والعذاب أكبر.
 
وما أغناه عن ذلك لو كف عن الهذر والتزم الجد في معاملته لأخيه ولم يلعب بالنار ويرتكب هذه الأحموقة التي ليس من شأن المؤمن أن يقدم عليها وهو يعلم أن الشيطان وراءها، وأن الشر يتبعها.
 
ولا شك أن رفع السلاح على من ليس له بعدو سفه وجهالة واستخفاف لا مبرر له. فلا يقولن قائل: أنا أداعبه وأمزح معه وأختبر شجاعته ونحو ذلك من الأقوال التي لا تسلم له في مثل هذه الأمور.
 
وحرف لعل في الحديث ليس للترجي كما هو شأنه في الغالب، ولكنه هنا للإشفاق، كقولك: سأزور أخي فلاناً لعله يكون مريضاً، أي أخشى أن يكون كذلك وأشفق عليه من المرض.
 
وروى: "لَعَلَّ الشَّيْطَانَ يَنْزِعُ" بالغين المعجمة – أي المنقوطة – فيكون المعنى يلقى في يده الإغراء فترتفع وتقترب من أخيه فيصيبه في مقتل أو يجرحه جرحاً بالغاً فتقع الفتنة بين أسرتيهما ولا يحسمها إلا القصاص.
 
وهذا النهي للتحرم فلا ينبغي على المسلم أن يرفع على أخيه السلاح مهما كان الأمر، فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره كما جاء في الحديث الذي سبق بيانه في هذا الكتاب.
يقاس على الإشارة بالسلاح كل ما يخيف المؤمن أو يصيبه بالضرر؛ فإن الإسلام مبني على العدل المطلق وعدم المضارة في النفس أو في المال.
 
وقد روى البخاري في هذا حديثاً عن أبي موسى الأشعري عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا مَرَّأَحَدُكُمْ فِي مَسْجِدِنَا أَوْ فِي سُوقِنَا وَمَعَهُ نَبْلٌ فَلْيُمْسِكْ عَلَى نِصَالِهَا أَوْ قَالَ: فَلْيَقْبِضْ – بِكَفِّهِ أَنْ يُصِيبَ أَحَدًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ مِنْهَا شَيْءٌ".
 
فأين الإسلام الآن من أولئك الذين يسدون الطريق على المارة بأمتعتهم وسياراتهم الراكضة على الأرصفة، وما يلقونه من مخلفات قذرة في الشوارع العامة والحارات والأزقة، ويلقون بالقمامة من أعلى على جيرانهم ويؤذونهم بشاى أنواع الأذى المادي والمعنوي ولا يراعون حرمة الجوار، ولا يبالون بالآداب العامة التي ينبغي على كل مسلم أن يتحلى بها ولا يتخلى عنها تحت أي ظرف من الظروف ما لم يكن مضطراً في بعض الأحوال.
 
ومن نظر في تعاليم الإسلام وجدها تقوم على العدل والفضل والاحترام المتبادل بين الناس.
 
يقول الله عز وجل: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (سورة النحل: 90).
 
وسيأتي لهذا مزيد بيان عند شرح قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ"
 
والله هو الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل.

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم