1. المقالات
  2. النصر المؤزر للنبى الموقر
  3. الحق الحادي عشر: توقيره ﷺ

الحق الحادي عشر: توقيره ﷺ

الكاتب : ماجد بن سليمان الرسى
255 2020/07/27 2020/07/27

جاءت الأدلة في الكتاب والسنة على وجوب توقير النبي ﷺ ، ومن ذلك

قوله تعالى

[لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه]

[1]

، وقال تعالى

[فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه وأتبعوا النور الذي أنـزل معه أولئك هم المفلحون]

[2].

قال ابن تيمية: فالإيمان بالله والرسول ، والتعزير والتوقير للرسول ، والتسبيح بكرة وأصيلا لله وحده[3].
قال ابن جرير رحمه الله: معنى التعزير في هذا الموضع: التقوية بالنصرة والمعونة ، ولا يكون ذلك إلا بالطاعة والتعظيم والإجلال[4].
وقال شيخ الإسلام: التعزير ؛ اسم جامع لنصره وتأييده ومنعه من كل ما يؤذيه[5].
وقال ابن جرير الطبري: فأما التوقير فهو التعظيم والإجلال والتفخيم[6].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: «التوقير» اسم جامع لكل ما فيه سكينة وطمأنينة من الإجلال والإكرام ، وأن يعامل من التشريف والتكريم والتعظيم بما يصونه عن كل ما يخرجه عن حد الوقار[7].
ومن دلائل توقير الله تعالى لنبيه ﷺ ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (أنه خصه في المخاطبة بما يليق به ،

فقال

[لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا]

، فنهى أن يقولوا: يا محمد أو يا أحمد أو يا أبا القاسم ، ولكن يقولون: يا رسول الله ، يا نبي الله.
وكيف لا يخاطبونه بذلك ، والله سبحانه وتعالى أكرمه في مخاطبته إياه بما لم يكرم به أحداً من الأنبياء ، فلم يدعه باسمه في القرآن قط

، بل يقول

[يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها]

، [يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين]

، [يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك]

، [يا أيها النبي اتق الله]

، [يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً]

، [يا أيها النبي إذا طلقتم النساء]

، [يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك]

،

[يا أيها الرسول بلغ ما أنـزل إليك من ربك]

، [يا أيها المزمل * قم الليل]

،[يا أيها المدثر * قم فأنذر]

، [يا أيها النبي حسبك الله].

مع أنه سبحانه

قال

[وقلنا يا آدم أسكن أنت وزوجك ] الآية ،

[يا آدم أنبئهم بأسمائهم]

،

[يا نوح إنه ليس من أهلــك]

،

[يا إبراهيم أعرض عن هذا]

،[يا موسى إني اصطفيتك على الناس]

، [يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض]

، [يا يحيى خذ الكتاب بقوة]

،

[يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس]

،[يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك]

). انتهى.
ومن دلائل توقير الله لنبيه ﷺ تحريم نكاح أزواجه من بعده أبدا ،

كما قال تعالى

[وما كان لكم أن تؤذوا رسـول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما].


وتعظيم النبي ﷺ وتوقيره يكون بالقلب وباللسان وبالجوارح ، فأما تعظيم القلب فيكون باستشعاره لهيبة النبي ﷺ وجلالَة قدْره وعظـيم شأنه ، واستحضاره لمحاسنه ومكانته ومنـزلته ، والمعاني الجالبة لحبه وإجلاله وكل ما من شأنه أن يجعل القلب ذاكراً لحقه من التوقير والتعزير ، ومعترفاً به ومذعناً له.
فالقلب مَلِك الأعضاء ، وهي له جند وتبع ، فمتى ما كان تعظيم النبي ﷺ مستقراً في القلب مسطورًا فيه على تعاقب الأحوال ؛ فإن آثار ذلك ستظهر على الجوارح حتماً لا محالة ، وحينئذ سترى اللسان يجري بمدحه والثناء عليه وذكر محاسنه ، وترى باقي الجوارح متبعة لشرعه وأوامره ، ومؤدية لما له من الحق والتكريم.
وأما تعظيم اللسان للنبي ﷺ فيكون بالثناء عليه بما هو أهله مما أثنى به عليه ربه وأثنى على نفسه من غير غلو ولا تقصير ، ومن أعظم ذلك الصلاة والسلام عليه ﷺ ، فقد أمر الله 

عباده المؤمنين بأن يصلوا على النبي ﷺ ،

فقال تعالى

[إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً].


ومن تعظيم اللسان كذلك أن نتأدب عند ذكره بألسنتنا ، وذلك بأن نقرن ذِكر اسمه بلفظ النبوة أو الرسالة ، مع الصلاة والسلام عليه ﷺ .
ومن تعظيم اللسان ؛ تعداد فضائله وخصائصه ومعجزاته ودلائل نبوته ، وتعريف الناس بسنته وتعليمهم إياها ، وتذكيرهم بمكانته ومنـزلته وحقوقه ، وذكر صفائه وأخلاقه وخِلاله ، وما كان من أمر دعوته وسيرته وغزواته ، والتمدح بذلك شعراً ونثراً ، بشرط أن يكون ذلك في حدود ما أمر به الشارع الكريم ، مع الابتعاد عن مظاهر الغلو والإطراء المحظور.
وقد ضرب الصحابة رضوان الله عليهم أروع الأمثلة في توقير النبي ﷺ وتعظيمه، فلم يكن من عادة الصحابة رضوان الله عليهم أن يتجادلوا في مجلس النبي ﷺ أو يرفعوا أصواتهم بنقاش أو حوار ،

عملا بقول الله تعالى

[لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون]

[8]

، بل يعطون لهذا المجلس حقه من التشريف والاحترام.
وفي الآية دليل على أن سوء الأدب مع النبي ﷺ من الذنوب التي توجب حبوط العمل. 
وعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال: كنا إذا قعدنا عند رسول الله ﷺ لم نرفع رؤوسنا إليه إعظاماً له[9].
ولما بعثت قريش أبا سفيان إلى رسول الله ﷺ وقدم المدينة ؛ دخل على ابنته أم حبيبة ، فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله ﷺ طوته دونه ، فقال: يا بُـــنيَّـــة ، أرغِـــبتِ [10]بهذا الفراش عني أم بي عنه؟
فقالت: بل هو فراش رسول الله ﷺ ، وأنت امرؤ نجس مشرك[11].

فأكرمت أم حبيبة فراش رسول الله ﷺ أن يجلس عليه أبوها ، فهل بعد هذا التوقير من توقير؟

وعن أسـامة بن شريك قال

: أتيت رسول الله ﷺ فإذا أصحابه عنده كأن على رؤوسهم الطير ، الحديث 

[12].

فهذه العبارة هي كناية عن التعظيم الذي كانوا يظهرونه في مجلس الرسول ﷺ توقيراً وإجلالاً له صلوات الله وسلامه عليه.
ومن هذا ما رآه عروة بن مسعود الثقفي رضي الله عنه لما أتى للتفاوض مع النبي ﷺ في صلح الحديبية ، وكان إذ ذاك مشركاً ، فرأى من تعظيم الصحابة ما هاله ، فقال عندما رجع إلى قريش: أيْ قومِ ، والله لقد وفدت على الملوك ، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي ، والله إن رأيت ملِكاً[13] قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمداً ، والله إن تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده ، وإذا أمرهم ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه ، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده ، وما يُـحِدُّون النظر إليه تعظيماً له[14].

المراجع

  1. سورة الفتح: 9 .
  2.   سورة الأعراف: 157 .
  3.  «مجموع الفتاوى» (1/307) ، باختصار يسير.
  4.  «تفسير الطبري» ، سورة الفتح ، آية 9 .
  5. «الصارم المسلول» (3/803).
  6.  «تفسير الطبري» ، سورة الفتح ، آية 9 .
  7.  «الصارم المسلول» (3/803).
  8. سورة الحجرات: 2 .
  9. رواه الحاكم (1/121) ، والبيهقي في «المدخل إلى السنن الكبرى» (658).
  10. أي هل فضلتيه عليَّ؟
  11. رواه ابن سعد في «الطبقات الكبرى» ، ذكر أزواج رسول الله ﷺ (8/292) ، والبيهقي في «الدلائل» (5/8).
  12. رواه النسائي في «الكبرى» (7553) ، وأبو داود (3855) ، والبيهقي في «الشعب» (2/200) ، واللفظ للنسائي ، وصححه الألباني رحمه الله.
  13. أي: ما رأيت ملِكا ...
  14. رواه البخاري (2731 ، 2732).


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day