إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ

الكاتب : الدكتور محمد بكر إسماعيل

 

 
 عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ، فَإِنَّمَا مَثَلُ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ كَمَثَلِ قَوْمٍ نَزَلُوا بَطْنَ وَادٍ فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ حَتَّى حَملوا مَا أَنْضَجُوا بِهِ خُبْزَهُمْ وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ مَتَى يُؤْخَذُ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكُهُ".
إن من أخطر الذنوب وأشدها عذاباً أن يحتقر المرء ذنباً اقترفه دون أن يبالي بعواقبه في الدنيا والآخرة.
 
فرب ذنب يراه المرء صغيراً يكون سبباً في حرمانه من نعمة أو إصابته بنقمة.
 
يقول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ".
 
وقال ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "إِنِّي لَأَحْسَبُ الرَّجُلَ يَنْسَى الْعِلْمَ كَمَا تُعْلَمُهُ بِالخَطِيئَةِ يَعْمَلُهَا".
 
هذا في الدنيا، أما في الآخرة فالعذاب أشد وأبقى، فرب ذنب يعده الناس من الصغائر يدخل به فاعله النار مع الفساق والفجار.
 
يقول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "دَخَلَتْ امْرَأَةٌ النَّارَ فِي هِرَّةٍ رَبَطَتْهَا فَلَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَلَا هِيَ أَرْسَلَتْهَا تَرمرم مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ حَتَّى مَاتَتْ هَزْلًا ".
 
إن أصحاب النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – كانوا لا يفرقون بين ذنب وذنب لشدة خشيتهم من الله تعالى، فهم يراقبونه في سرهم وعلانيتهم ولا يغفلون عن ذكره ساعة. وإذا غفلوا ساعة كانوا يروحون فيها عن أنفسهم ندموا على ضياعها واستغفروا الله من ذلك وتابوا إليه.
 
قال أنس بن مالك – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ –: إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر ، كنا نعدهم على عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من الموبقات، يعني المهلكات.
 
وما أحسن قول من قال: لا تنظر إلى صغر الذنب ولكن انظر من عصيت.
 
نعم، ولكن انظر من عصيت، إنك عصيت رب العرش العظيم الذي لا تخفى عليه خافية.
 
{ وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا } (سورة فاطر: 45).
 
وقد قسم العلماء الذنوب إلى صغائر وكبائر ليرتبوا على هذا التقسيم أحكاماً لا ليحقروا ذنوباً ويعظموا أخرى، فالمؤمن يرى الذنب – مهما كان صغيراً- كجبل فوق رأسه.
 
والفاسق يرى الذنب العظيم كذبابة مرت على وجهه ثم انصرفت.
 
وقد استمدوا هذا التقسيم من القرآن الكريم. فقد قال الله – عز وجل-: { إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا } (سورة النساء: 31).


 
والمراد بالسيئات الصغائر لأنها جاءت في مقابل الكبائر.
 
وقال جل وعلا: { الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة النجم: 32).
 
واللمم هي الصغائر التي يلم بها العبد من غير قصد أو بقصد دون أن يصر عليها، فالإصرار على الصغيرة يصيرها كبيرة، فلا صغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار.
وقد شرط الله – تبارك وتعالى – في قبول التوبة عدم الإصرار على الذنب فقال جل شأنه: { وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ } (آل عمران: 135-136).


 
والله – عز وجل – يحصي أعمال عباده في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى فإذا جاء العبد يوم القيامة ووضع له كتابه وجد فيه جميع أعماله الصالحة والسيئة فيجزي على إحسانه ويجازي على سيئاته، فالمحسن يقول: ليتني زدت، والمسيء يقول: ليتني ما أسأت. حيث لا ينفع الندم.
 
يقول الله عز وجل: { وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } (سورة الكهف: 49).
 
ويقول ربنا تبارك وتعالى: { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } (سورة الأنبياء: 47).
 
ويقول الله عز وجل في الحديث القدسي الذي رواه مسلم في صحيحه: "يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ".
والرسول – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يحذرنا تحذيراً شديداً من محقرات الذنوب لا لأنها حقيرة في نفسها ولكن لأنها تبدو حقيرة لمن لا علم له بالله، فيقدم عليها وهو يقول في نفسه: هذه ذنوب يكفرها الوضوء وتكفرها الصلاة.
 
ويستدل بآيات وأحاديث تفيد ذلك فعلاً، ولكنها مخصوصة بمن لم يستخف بالذنب أو يُصر على فعله.
فلا ينبغي أن يقرأ المرء قول الله – تبارك وتعالى-: { نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } ويهمل قول جل شأنه: { وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ } (سورة الحجر: 49-50).
 
إن الذنوب التي يكفرها الوضوء وتكفرها الصلاة ونحوها هي الصغائر. أما الكبائر فلا يكفرها إلا التوبة النصوح والعمل الصالح الذي يعتبر برهاناً على صحتها، كما فهم من الآيات السابقة.
وقد ضرب النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – مثلاً يوضح لنا أن الذنوب التي تبدو صغيرة لو جمعت فإنها تصير عظيمة تكفي لإحراق من في الأرض جميعاً إذا لم يتغمدها الله برحمته. فقال: "إِنَّمَا مَثَلُ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ كَمَثَلِ قَوْمٍ نَزَلُوا بَطْنَ وَادٍ فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ حَتَّى حَملوا مَا أَنْضَجُوا بِهِ خُبْزَهُمْ"
 
وهذا المثل منتزع من البيئة التي يعيشون فيها، وهو مثل حي يرينا ما هو أوسع مدى وأبعد غوراً من النار التي أنضجت الخبز والتي أوقدت بمجموعة من الحطب.
 
أنه يرينا خطر النار التي لو استعرت في عود واحد وتركت مستعرة وسط أعواد أخرى فإنها قد يشتد أوراها ويرتفع لهيبها حتى يبلغ عنان السماء، ويتسع مداها حتى تأتي على الأخضر واليابس.
 
ومعظم النار من مستصغر الشرر.
 
فرب ذنب يلتقي بآخر ثم بآخر حتى تذهب الذنوب بصاحبها مذهباً لا يعود منه إلى ما كان عليه.
 
فإن كثرة الذنوب تذهب بنور القلب وتعكر صفوه فيقسو ويسود.
 
قال تعالى: { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ } (سورة المطففين: 14) والرين أسوداد القلب.
فمن أراد أن يجعل الله له من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً فليتق الله عز وجل حيثما كان، وليتخفف من ذنبه بقدر الإمكان { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا } (سورة الطلاق: 2-3).
 
نسأل الله لنا ولكم العفو والمغفرة.
المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم