1. المقالات
  2. النصر المؤزر للنبى الموقر
  3. الحق السابع: مجانبة الراغبين عن سنة النبي ﷺ

الحق السابع: مجانبة الراغبين عن سنة النبي ﷺ

الكاتب : ماجد بن سليمان الرسى
364 2020/07/26 2022/05/29

ومن أصــول اعتــقاد أهل السـنة والجماعة مجانبة أهل البدع ، والحــكمة في ذلك ألا يُـلبِّسوا على السُّني دينه ، وليكون في هجره تأديبا له لعله يرجع عن بدعته ، فعن سفيان الثوري قال: من جالس صاحب بدعة لم يسلم من إحدى ثلاث: إما أن يكون فتنة لغيره [1]، وإما أن يقع في قلبه شيء فيزل به فيُدخله الله في النار ، وإما أن يقول (والله ما أبالي ما تكلَّموا ، وإني واثق بنفسي) ، فمن أمِن الله على دينه طرفة عين سلَبه إياه[2].
وعــن أبي قلابة[3] أنه قال: لا تجالــسوا أهل الأهواء ولا تـخالطوهم ، فإني لا آمن أن يغمِسوكم في ضلالتهم ، ويلبسوا عليكم ما كنتم تعرفون[4].
كان عمرو بن قيس الملائي يقول: لا تجالس صاحب زيغ فيزيغ قلبك[5].
قال ابن المبارك لإسماعيل الطُّوسي: إياك أن تجالس صاحب بدعة[6].
وأعظم من ينبغي الحذر من مجالستهم من أهل البدع هم أهل البدع العقائدية ، ويليهم أهل البدع العملية ، والله أعلم.

المراجع

  1. أي يراه الناس يجالس أصحاب البدع فيقلدونه.
  2.  «البدع والنهي عنها» (120).
  3.  هو عبد الله بن زيد بن عمرو الجرمي ، أبو قلابة البصري ، ثقة فاضل. انظر «تقريب التهذيب» لابن حجر رحمه الله.
  4.  رواه اللالكائي في «شرح أصول الاعتقاد» (244) ، والدارمي في المقدمة ، باب اجتناب أهل الأهواء والبدع والخصومة (397) ، والبيهقي في «كتاب الاعتقاد» ، ص 319 ، وغيرهم.
  5.  رواه أبو نعيم في «الحلية» (5/118).
  6. رواه اللالكائي في «شرح أصول الاعتقاد» (260).
المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day